الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

تقدم , ثقافة .. إلى أين ؟؟

بقلم : C.N - ليبيا

هل أنت من مدمني مشاهدة المسلسلات ؟

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .. اليوم أتيت إليكم بموضوع يستحق النقاش ، ألا وهو《الغزو الثقافي》 

إن الثقافة و حب الاطلاع على عادات و تقاليد العالم شيء مزروع فينا منذ قديم الزمن ، فالإنسان بطبيعته متعطش للعلم و للمعرفة و هذا أمر جيد و لكن إلى أي مدى ؟؟؟

نحن نتطلع إلى مواكبة تقدم الغرب بالمجالات العلمية و الاقتصادية و غيرها لكي نصل إلى ما وصلوا إليه و لكن هل كل ما يوجد في الغرب يناسب طبيعة مجتمعاتنا ؟؟ 

في موضوعي هذا أود أن أسلط الضوء على دمار عاداتنا و تقاليدنا بسبب انتشار الدراما التركية أو الهندية "الأجنبية بشكل عام " على المحطات العربية بما تحويه من مشاهد جريئة و عادات بعيدة عن عاداتنا ، فلا يكاد ينتهي مسلسل حتى يبدأ آخر ، و المسألة ليست فقط مشاهدة هذه المسلسلات من باب الترفيه بل إدمان المراهقين عليها يجعلهم يتأثرون بما تحويه من أفكار بشكل سلبي مما قد يدفعهم إلى الانحراف ، و سيصبح لديهم دائماً مقارنة بين طبيعة حياة الغرب و مفاهيمهم و طبيعة حياتنا و مجتمعاتنا المحافظة بشكل عام ، و قد يدفعهم هذا الأمر للتمرد على أهاليهم 

و الآن يا أصدقائي فلنطرح بعض الأسئلة لنناقش معاً هذا الموضوع :

1 - هل أنت من متابعي الدراما الأجنبية ؟؟ و هل تصل متابعتك لها حد الإدمان ؟

2 - هل تسمح لأطفالك أو إخوتك الصغار بمتابعتها معك ؟

3 - إلى أي حد يستطيع الأهل ممارسة الرقابة على أبنائهم سواء بما يشاهدوه على التلفاز أو على الانترنت ؟

4 - برأيك لماذا لاقت الدراما "المدبلجة" رواجاً واسعاً في العالم العربي ؟ و هل أنت مع هذه الظاهرة ؟ 

5 - ما هي برأيك الآثار السلبية لهذه الظاهرة ؟ و هل بنظرك لها إيجابيات ؟؟

6 - لو امتنعت جميع المحطات عن عرض الدراما الأجنبية هل ستبارك هذه الخطوة أم لا ؟


مع تحياتي لجميع رواد كابوس ..
 

تاريخ النشر : 2017-03-26

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر