الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

هل أنت راضٍ عن نفسك ؟؟

بقلم : عاشقة الرعب - تونس

ما هي نسبة رضاك عن نفسك ؟


الرضا عن النفس من أهم أسباب السعادة .. لن نكون مستقرين نفسياً و لن نتقدم خطوة للأمام إن لم نصل لدرجة مقبولة من الرضا عن أنفسنا و اختياراتنا و نصيبنا من هذه الحياة ..

أسباب عدم الرضا عن النفس كثيرة .. فقد ينشأ نتيجة عيب خُلُقي وُلِد معنا أو عدم امتلاكنا لنسبة جمال ترضينا ، أو عدم توافق أحلامنا مع واقعنا ، أو افتقادنا لما يمتلكه الآخرون من مالٍ و جاهٍ و نسب .. أو قد يأتي نتيجة فشلنا في اختياراتنا أو عدم قيامنا بواجباتنا تجاه أنفسنا و تجاه الآخرين .. إلخ 

أنت عزيزي القارئ و أرجو أن تكون صريحاً مع نفسك عندما تجيب على هذه الأسئلة :

1 - هل أنت راضٍ عن شكلك الخارجي و مقتنع به ؟

2 - هل عينك دائماً على ما يمتلكه الآخرون و لا تمتلكه أنت ؟ 

3 - هل تشعر بأنك مظلوم في هذه الحياة و لم تمنح الفرصة التي تستحقها ؟ 

4 - هل أحلامك تتسع لواقعك أم تتعداه ؟ 

5 - متى برأيك يصل المرء إلى القناعة التي تغنيه عن التذمر و الشعور بالاضطهاد ؟

6 - أخيراً ..  إلى أي درجة أنت راضٍ عن نفسك (باختياراتك و أخطائك و عيوبك و تصرفاتك مع الآخرين) .. أعطنا نسبة مئوية .

تاريخ النشر : 2017-04-13

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر