الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

عاشا بسعادة إلى الأبد ؟! .. في الحقيقة لا أعتقد

بقلم : ميران أبو شقرا - سوريا

النهايات السعيدة غالبا لا تكون إلا على شاشة السينما

كبر أباؤنا على حكايات الجدات بجانب المواقد في ليالي الشتاء الطويلة يرافقهم ضوء القناديل الخافتة، حكايا أثرت خيالهم و قدمت لهم متعة وظلت الأفضل رغم مرور الوقت و تلاشي سحر الحكاية وبريقها .. أما نحن جيل التلفزيون والرسوم المتحركة فقد كبرنا على نفس تلك الحكايا تقريبا لكن بنسخة حديثة وصورة جذابة و أداء صوتي مذهل لأشهر نجوم العالم، وإنتاج الشركة التي دأبت التي على إغناء طفولتنا بقصص جميلة من كل أنحاء العالم بنهايات سعيدة تدعو للتفاؤل وحب الحياة .. و لكن مهلا هل كانت نهايات قصص ديزني سعيدة فعلا في عالم الواقع !!!

مولان : قصة بطلة شجاعة انتهت بالانتحار

مولان هي قصة من التراث الشعبي الصيني، تم تقديمها لأكثر من مرة في ديزني، وتتلخص قصتها بكون مولان هي الابنة الوحيدة لجنرال متقاعد ، يتعرض بلدها للغزو فيتم استدعاء جميع الرجال للدفاع عن البلاد، ولكون والدها شيخ مسن وأخاها الوحيد مجرد طفل ، لذلك تقرر مولان أن تضحي بنفسها وتلتحق بالجيش محل أباها وأخاها وذلك عبر التنكر بزي شاب.


مولان الحقيقية ماتت منتحرة

هذه القصة التي قدمتها لنا ديزني تشبه قصة مولان الحقيقية إلى حد ما ولكن الفيلم لاحقا يختم القصة بزواج مولان من زميلها في الجيش والذي سبق أن أنقذت حياته، بينما القصة الحقيقية تسير في اتجاه مغاير تماما، حيث أمضت مولان 12 عاما في الجيش حققت خلالها بطولات وانتصارات عظيمة ، ولا يكتشف احد أنها فتاة إلا بعد عودتها إلى عائلتها ، لكن عوضا من أن تحظى بالسعادة كما صور لنا الفيلم ، فأن مولان الحقيقية تعود لتجد والدها قد مات وأمها تزوجت برجل آخر ، وزيادة في بؤسها ، يقرر حاكم البلاد استدعاءها بعد أن سمع كثيرا عن شجاعتها الكبيرة في ساحات الوغى ، لكنه بدلا من أن يكافئها على ما قدمته لبلدها فأنه يعجب بجمالها ويقرر أن يجعلها واحدة من محظياته الكثيرات ، ويقال بأنه أغتصبها ، ونتيجة لهذا الذل الذي تعرضت له تقدم مولان على الانتحار.

قصة كئيبة، لا ؟ حسنا ليست مولان هي الوحيدة التي عانت بسبب الحرب و الرجال .. بوكاهانتس أميرة أخرى من أميرات ديزني لم تكن ذات حظ وفير أبدا هي الأخرى .

بوكاهانتس : أنقذت مستعمرة انجليزية فانتهت مقتولة في ظروف غامضة

تمتاز قصة بوكاهانتس بكونها قصة حقيقية حدثت في العام 1416 و تروي قصة الإبادة التي تعرض لها السكان الأصليون في أمريكا. بوكاهانتس هي فتاة من القبائل التي سكنت أمريكا قبل هبوط المهاجرين الأوربيين عليها، دفعها نبل أخلاقها وإنسانيتها إلى مساعدة سكان مستعمرة انجليزية في فرجينيا تعرضت للحصار فتقوم بتهريب الطعام والماء لهم. ديزني قدمت القصة على أساس أنها قصة حب جمعت بين شخصين من عرقين مختلفين وانتهت بالزواج وعاشا بسعادة إلى الأبد، في الحقيقة فإن بوكاهانتس الأصلية أحبت البريطاني جون سميث ، وهو الرجل الذي أنقذت حياته من القتل على يد عشيرتها ، لكنها لم تتزوجه أبدا ، حيث عاد سميث وحيدا إلى انجلترا ولم يلتق مع بوكاهانتس سوى مرة واحدة بعد سنوات طويلة.

المشاكل بين المستعمرين الانجليز والهنود استمرت بعد رحيل سميث ، و تعرضت بوكاهانتس للخطف من قبل الانجليز من أجل مساومة والدها على فدية ، وهناك في الأسر يقال بأنها عوملت بقسوة وذلك بسبب تأخر والدها في دفع الفدية ، وقيل بأنها تعرضت للاغتصاب ، وبحسب المصادر الانجليزية فأنها رفضت العودة إلى والدها لاحقا لأنها كانت غاضبة منه لتأخره بدفع فديتها ، وفضلت البقاء في المستعمرة حيث اعتنقت المسيحية وتزوجت من تاجر انجليزي يدعى جون رولف وعادت معه إلى انجلترا حيث عاشا في لندن وأنجبت منه ولدا أسمه توماس.

بوكاهانتس انقذت حبيبها من القتل .. وسافرت إلى انجلترا

بوكاهانتس أمضت بضعة سنوات في لندن ، نالت خلالها اهتمام العوام والخواص باعتبارها أميرة ، حتى أنها قابلت ملك انجلترا ، لكن للأسف لقيت بوكاهانتس حتفها في ظروف غامضة وهي في سن مبكرة جدا (20 عاما) بينما كانت تتهيأ للعودة إلى موطنها ، يقال أنها ماتت بسبب مرض ، ويقال أيضا أنها ماتت مسمومة .

جدير بالذكر أن النسخة التي قدمتها ديزني من هذا الفيلم لم تذكر كلمة (إبادة) أو (غزو) أو كلمات من نوع (سكان أصليين) وتم تقديم الأمر على أنه حرب انتهت بمعاهدة سلام بين الأطراف المتنازعة.

بطلة أخرى قتلها الحب، بطلة لا تقل شجاعة عن مولان ولا أقل إنسانية ورحمة من بوكاهانتس غير أنها من نسج الخيال ولا تمت للواقع بصلة، إريل حورية البحر الجميلة التي انتهت حياتها بسبب مخالفتها لأوامر والدها سيد البحار ..

إريل : في البداية فقدت صوتها ثم فقدت حياتها

إريل حورية بحر جميلة كبرت محاطة بعدد من الممنوعات من قبل والدها سيد البحار كان أهمها عدم الاقتراب من الشاطئ، الوالد أراد منع ابنته من مخالطة البشر فهم يسببون الأذى - و أنا بصراحة لا ألومه - ولكنه لم يكن يدرك أن الحب كالموت يتسلل إلينا ولو كنا خلف حصون وأسوار، و إريل بقلبها الكبير وفضولها القاتل فتحت للحب الباب عندما سبحت باتجاه الشاطئ حيث شاهدت رجلا وسيما يغرق فاقتربت منه وأنقذته، كانت تلك البداية فقط، تقودنا نسخة ديزني من القصة. إلى المزيد من الأحداث المشوقة حيث تعرض ساحرة البحر على إريل صفقة جيدة تمنح بموجبها إريل ساقي بشر وتأخذ مقابلهما صوتهما، إريل وبلا تردد توافق، تصعد إريل إلى الشاطئ وتتعرف بالأمير أكثر عن قرب والذي يبادلها الحب بدوره وتنهي لنا ديزني القصة نهاية مدهشة حيث يتمكن الأب من سرقة صوت ابنته وإعادته لها فتصبح بذلك بشرية بصوت عذب أيضا من جديد وتتزوج أميرها الوسيم ويربح الجميع.

تمثال شهير للحورية الحزينة اريل وهي ترنو إلى البحر

ولكن القصة الأصلية التي كتبها الكاتب الدنماركي هانس أندرسن صاحب أكثر القصص سوداوية وتشاؤما على الإطلاق تسير في اتجاه مختلف تماما ، فبعد فقدان صوتها يجد الأمير صعوبة في الوقوع بحب فتاة بكماء فيتركها ليتزوج بفتاة ثانية ويدعو إريل إلى زفافه ويطلب منها الرقص له ولعروسه، ولا تعتقد صديقي القارئ أن الأمور لن تسوء أكثر ففي الحقيقة تعود إريل إلى الساحرة لتبطل الصفقة وتستعيد صوتها فتخبرها الساحرة أن الصفقة لا رجوع فيها بل إن الأسوأ هو أنها لتتمكن من العيش يجب عليها أن تقتل الأمير وإلا فإنها ستموت وتتحول إلى زبد للبحر ولأن إريل أحبته بصدق فأنها تختار أن تموت هي لتتركه مع عروسه سعيدا إلى الأبد ..

تصرف استثنائي وشجاع جدا بالنسبة لكائن بحري أليس كذلك؟ .. حسنا نحن البشر على ما يبدو لا نمتلك هذا المستوى الرفيع من الأخلاق فعلى عكس إريل ، فأن بياض الثلج ( سنو وايت ) اختارت الانتقام ممن أذاها بأبشع الطرق ..

بياض الثلج : قلبها ليس أبيضا بما يكفي

قصة بياض الثلج هي باختصار تدور حول فتاة جميلة الروح والجسد وبيضاء الوجه والقلب ، للأسف ترميها زوجة والدها في الغابة وتطلب من الجلاد اقتلاع قلبها فيرأف بحالها ويطلقها في الغابة ويقدم لزوجة الأب قلب كلب ويوهمها أن بياض الثلج ماتت، عندما تكتشف زوجة الأب اللئيمة حقيقة أن بياض الثلج لازالت على قيد الحياة ترسل إليها تفاحة مسمومة وما إن تقضم سنو وايت منها القضمة الأولى حتى تقع ميتة على الفور، هنا يتدخل الأمير الوسيم فيقبلها ويهز نعشها قليلا فتستيقظ من موتها وتسعل سعلتين تخرج بواسطتهما التفاحة وتعود إلى الحياة وتتزوج من الأمير المنقذ وتنتهي القصة بالسعادة للجميع .. هنا تنتهي قصة ديزني أما القصة الأصلية فتنتهي بدعوة بياض الثلج للساحرة الشريرة لحفلة زفافها وإهدائها إياها حذاء حديدا مصهورا تطلب منا ارتداءه والرقص به حتى تموت من النار ومن التعب .

انستازيا : لم تعرف سعادة الحب أبدا

ربما لم تحض أميرة بالشهرة يوما كما فعلت انستازيا ، الأميرة الروسية الحسناء سليلة أسرة رومانوف ، فهناك الكثير من الأساطير والكتب والأفلام عنها .. وطبعا أحد أشهر وأروع تلك الأفلام هو الفيلم الذي قدمته لنا ديزني عام 1997 ويتناول قصة الأميرة الضائعة والناجية الوحيدة من براثن الموت الذي طارد جميع أفراد أسرتها أثناء الثورة الروسية عام 1917. وطبعا كعادة أفلام ديزني فأن القصة تنتهي نهاية سعيدة ، لكنها أيضا ، وكالعادة ، تفتقد للمصداقية التاريخية .

في الفيلم نرى الأميرة انستازيا وجدتها الإمبراطورة ماريا تنجوان من الموت على أيدي الثوار بمساعدة خادم صغير يدعى ديمتري يرشدهما إلى ممر سري يأخذهما إلى خارج القصر . وأثناء الفرار تفترق انستازيا عن جدتها وتصاب بفقدان الذاكرة ، ثم بعد سنوات ومغامرات طويلة تجتمع الأميرة ، التي تغدو الآن شابة حسناء ، بجدتها العجوز التي أمضت سنوات عديدة في البحث عنها . وينتهي الفيلم نهاية سعيدة بعلاقة الحب التي تجمع بين انستازيا والخادم ديمتري الذي يكبر ويغدو شابا وسيما .

لكن ماذا عن القصة الحقيقية ؟ .. هل فعلا شبت الاميرة انستازيا لتغدو شابة حسناء وترتبط بمن تحب ؟ ..

الاميرة انستازيا الحقيقية وصورة للعائلة القيصرية

للأسف لا ، إذ لا يوجد أي دليل يؤكد أن الأميرة انستازيا نجت أصلا من الإعدام الجماعي الذي طال جميع أفراد أسرتها عندما كانت في السابعة عشر من عمرها .. نعم هناك وعلى مدى عشرات السنين فتيات ونساء عديدات زعمن كونهن الأميرة الناجية انستازيا ، لعل أشهرهن هي آنا اندرسن ، لكن ولا واحدة منهن استطاعت أثبات ذلك . بينما أثبتت الاختبارات على بقايا العظام المستخرجة من القبر الجماعي لأسرة رومانوف ، وكذلك تحليلات الحمض النووي ، بأن بنات القيصر نيقولا الثاني ، أي الأميرات الأربع وبضمنهن انستازيا ، جميعهن قضين نحبهن مع أبيهن وأمهن وشقيقهن ولي العهد الكسي في 17 تموز / يوليو 1918 وذلك إعداما بالرصاص في قبو قصر اباتيف الواقع بضواحي مدينة يكتارينبورغ الروسية.

هذه هي الحقيقة المحزنة ، فالأميرة انستازيا لم تكبر لتعيش بسعادة مع حبيبها سوى في أفلام ديزني ، أما على أرض الواقع فقد ماتت رميا بالرصاص ودفنت في قبر جماعي بائس في غابة كئيبة وباردة ومشئومة.

رابونزل : فتاة البرج ذات الشعر الطويل

آخر أميراتنا في هذا المقال هي ذات شعر أشقر طويل، إنها رابونزل ، وهي بطلة قصة ألمانية ظهرت أول مرة ضمن القصص التي جمعها الأخوين غريم خلال رحلاتهما بحثا عن أجمل قصص التراث الألماني على الإطلاق.

رابونزل هي كلمة ألمانية وتعني الزهرة المتفتحة، وفي قصتها هناك زهرة فعلا كانت هي سر شعرها الساحر الطويل وخواصه السحرية، وقد وصلت هذه الخواص إلى رابونزل عن طريق والدتها حيث شربت خلاصة تلك الزهرة أثناء حملها فجاءت أبنتها رابونزل بشعر طويل مسحور.

في القصة الحقيقية يتم اختطاف رابونزل من قبل ساحرة لكي تستغل سحر شعرها فتحافظ على شبابها عن طريقه  ، وتشب رابونزل لتكون أجمل طفلة رأتها عين ، بشعر ذهبي طويل . وعندما تبلغ 12 عاما تحبسها الساحرة في برج شاهق وسط الغابة ، هذا البرج ليس له درج ولا باب للصعود ولا يحتوى سوى على غرفة واحدة في أعلاه فيها نافذة واحدة . وفقط الساحرة تستطيع الصعود إلى الحجرة بواسطة شعر رابونزل السحري.

وذات يوم يمر أمير شاب بالغابة ويسمع غناء رابونزل العذب فيتبع الصوت حتى يصل إلى البرج ، هناك يرى رابونزل جالسة عند النافذة في الأعلى فيسحره جمالها ويقع في حبها من النظرة الأولى ، ويحاول عبثا أن يصعد إليها ، لكن هذا البرج اللعين ليس فيه سلم وليس له باب ! ..

رابونزل حامل !! ..

الأمير يستمر بالقدوم إلى الغابة كل يوم ليستمع إلى غناء رابونزل ويمتع عيونه بجمالها الخلاب . وفي إحدى المرات وبينما هو يراقب البرج كالمعتاد تأتي الساحرة إلى البرج ويشاهد الأمير كيف أنها تستخدم شعر رابونزل للصعود . فيقوم بالأمر ذاته حيث ينادي على رابونزل ويطلب منها أن تدلي شعرها إليه ليصعد عندها ، ويستمر بالتردد عليها كل يوم إلى أن تكتشف رابونزل في النهاية أنها أصبحت حامل ، وهو الأمر الذي تكتشفه الساحرة أيضا فتقوم بقص شعر رابونزل عقابا لها وتطردها من البرج .

رابونزل تهيم على وجهها في الغابة وتلد طفلين ، ولد وبنت ، أما الأمير فيتعرض لانتقام الساحرة ويصاب بالعمى ، وأثناء تجواله في الغابة على غير هدى يعثر على رابونزل صدفة بعد أن يسمع صوتها وهي تغني ، وتبكي رابونزل تأثرا بعودة حبيبها ، فتتسبب دموعها السحرية بعودة البصر إلى عيون حبيبها وتذهب معه إلى مملكته ليعيشا هناك مع أطفالهم في سعادة غامرة.

وهذه القصة هي الوحيدة التي تنتهي في الحقيقة نهاية سعيدة، ديزني قدمت النسخة الأصلية من هذه القصة بشكل حرفي تقريبا باستثناء فكرة أن حبيب رابونزل يتردد عليها وتنتهي لقاءاتهما بالحمل فهي فكرة غير مناسبة للأطفال أبدا ..

خاتمة

إنه سحر الطفولة إذا .. حيث نستمر نؤمن لعمر متقدم إننا أميرات وأن أي مأزق نقع فيه سينتهي بقبلة من أمير كما في قصة الأميرة النائمة مثلا، نؤمن أن ما نعانيه سيكون طريقا طويلا نحو سعادة أبدية كما في قصة سندريلا، ونؤمن أن أي لعنة تصيبنا فتشوهنا ستزول بإيجاد من ينظر إلى روحنا فيحبها قبل وجوهنا كما في قصة الجميلة والوحش، نؤمن بالحب وبالسعادة الأبدية ونعيش لاحقا في انتظار ذاك الأمير الوسيم في نهاية الممر، ولكننا نكتشف في النهاية أن الحياة ليست حكاية خيالية وأن الخير لا ينتصر دوما ، وأن جمال الروح لا يكفي فعين البشر ليست ذات نظرة روحية أبدا ، نكتشف أن لا نهايات سعيدة في الحياة وأن الأمير لا يتزوج خادمة! ، ولكن وفي أشد لحظات اليأس وفي أحلك الليالي وأطولها تهبط ذكريات طفولتنا لتمنحنا قليلا من الأمل وبعض الشجاعة لنستمر، حافظوا على سحر الطفولة فيكم ولا تفقدوا تلك الروح الطيبة الشجاعة فمن يعلم ربما يكون لقصتكم نهاية أجمل من نهايات الحكايات الخيالية بكثير ...

مصادر :

- الأخوين غريم ويكيبيديا

- النهايات الحقيقية لأفلام ”ديزني“

- 5 اشياء لا تعرفها عن قصص ديزني

- محتالة القرن - كابوس

- The Real Stories Behind 9 Disney Movies

تاريخ النشر : 2017-06-28

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر