الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

تحدي الحوت الأزرق

بقلم : نور علي – العراق

لعبة خطيرة تستهدف الشباب والمراهقين

هو تحدي يقود إلى الموت المحتوم وفقدان الحياة لكل من يقرر اللعب فيه أو تم اختياره للعب فيه ، وقد أخذ أسمه من الحوت الأزرق ، ذلك الكائن البحري العملاق المسالم ، ويكمن سبب التسمية في سلوك الحوت الغامض أحيانا عندما يقوم بسحب نفسه إلى الساحل والبقاء في الهواء الطلق على الشاطئ لساعات طويلة إلى أن يموت اختناقا ، وهو تصرف غريب وغير مبرر يشبه الانتحار ، وعليه فقد تمت تسمية هذه اللعبة أو التحدي وفقا لهذا التصرف والسلوك من قبل الحوت.

أصل هذا التحدي ومنشأه في روسيا , وهناك الآن حوالي 130 ضحية لهذا التحدي , وعدد الضحايا في تزايد كل يوم في مختلف أرجاء العالم .

مشاهدة فيلم رعب وقت الفجر

يقوم التحدي على إنشاء مجموعات خاصة في وسائل التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وماسنجر وإنستغرام يطلق عليها أسم "تحدي الحوت الأزرق" , وكل مجموعة لها رئيس يأمر الأعضاء بما يتوجب عليهم فعله من مهام ، والتحدي مكون من 50 يوم ، لكل يوم مهمة أو تحدي مختلف.

في الأيام الأولى يطلب رئيس المجموعة من الأعضاء الاستيقاظ من النوم عند الرابعة والنصف فجرا ، وهو وقت يكون فيه جميع من في البيت نائمون ، ولا يوجد سوى السكون ، وتكون المهمة هي مشاهدة أفلام مرعبة ، أو سماع أغاني حزينة وكئيبة ، والهدف طبعا هو زرع الكآبة في نفس العضو وبث الخوف والرعب في وجدانه تدريجيا وصولا إلى مرحلة الهلوسة والأوهام.

من المهام الأخرى هي أن يستخدم العضو أداة حادة لجرح نفسه ورسم كلمة " F57" أو رسم الحوت على ذراعه ، وهذا الرمز يشير إلى مجموعة أسمها "مجموعة الموت" على موقع فكونتاكتي , وهو موقع روسي شبيه بالفيسبوك .

يطلب منهم جرح انفسهم ونقش الحوت على ذراعهم

وتستمر المهام واحدة تلو الأخرى ، وتزداد صعوبة وخطورة كلما أندمج العضو فيها ، فقد يأمرهم بإيذاء أنفسهم ، مثلا قطع أصبع أرجلهم الصغير! .. أو يأمرهم بتسلق سطوح المنازل شديدة الانحدار والوقوف على حافات الجسور .. والغرض طبعا هو تطويعهم تدريجيا من اجل نزع الخوف الفطري في نفوسهم من الموت .

المهمة الخمسين والأخيرة تكون الانتحار ، وذلك بعد أن يكون العضو قد أندمج تماما وتم غسل دماغه بالكامل ، حيث يأمرهم رئيس المجموعة بالانتحار باستخدام وسائل متعددة ، وتصوير نفسهم أثناء عملية الانتحار ، وإذا قمت بالبحث على شبكة الويب لوجدت صورا وفيديوهات مروعة وحقيقية وغير مفبركة عن هذه العمليات البشعة .

طبعا إذا دخلت هذا التحدي وأردت الانسحاب فبإمكانهم تحديد موقعك وبيتك وبلدك ، ويقومون بتهديدك ، وربما إيذاء عائلتك إن لم تستمر معهم ، لذا يجب الحذر من هذه اللعبة وعدم الاقتراب منها بتاتا .

الضحايا الذين تستهدفهم اللعبة هم الأطفال والمراهقين ، بين 12 – 16 عاما ، حيث يمكن غسل أدمغتهم وتطويعهم بسهولة تامة .

من هو صاحب فكرة "تحدي الحوت الأزرق" ؟

فيلب بوديكين مخترع التحدي

صاحب الفكرة ومبتكرها ورئيس مجموعات الحوت الأزرق هو شاب روسي أسمه فيلب بوديكين (Philipp Budeikin) عمره 21 عام ، وقد تم إلقاء القبض عليه مؤخرا من قبل السلطات الروسية وتوجيه تهمة التسبب في قتل 16 مراهقة روسية . طبعا هو في البداية أنكر بأن يكون هدفه من اختراع هذا التحدي هو إيذاء أي أحد ، وقال بأن الغرض من اللعبة هو مجرد التسلية البريئة ، لكن حين واجهته الشرطة بالأدلة والبراهين أعترف بالذنب وأقر بأنه منذ البداية كان هدفه دفع ضحاياه للانتحار ، والعجيب أنه لم يبدي أي ندم ، بل قال بأن من تسبب في موتهم لم يكونوا سوى "مخلفات بيولوجية" لا قيمة لحياتهم ، وأن هدفه هو "تنقية المجتمع" منهم!.

ضحايا حول العالم وحتى في عالمنا العربي

بحسب المصادر الروسية فأن هناك 130 مراهقا من الجنسين راحوا ضحية هذه اللعبة المميتة في روسيا وحدها خلال الفترة المحصورة بين نوفمبر 2015 و ابريل 2016 ، أي خلال ستة أشهر فقط . وتقريبا جميع هؤلاء الأطفال والمراهقين كانوا أعضاء في مجموعة تحدي الحوت الأزرق.

يوليا وصديقتها فيرونيكا قفزتا معا من سطح العمارة

أشهر هذه الحوادث هي انتحار طالبتين مراهقتين معا , يوليا كونستانتنوفا 15 عاما , وصديقتها فيرونيكا فالكوفا 16 عاما , حيث ألقيتا بنفسيهما من سطح عمارة ذات 14 طابق لتموتا على الفور , وقد تبين بأنهما كانتا عضوتان في مجموعة تحدي الحوت الأزرق ونفذتا الأوامر الصادرة إليهما بالانتحار . وكان آخر ما نشرته يوليا على حسابها هو عبارة "النهاية" إضافة إلى صورة لحوت أزرق يقفز في الماء.

آخر ما كتبته يوليا على حسابها مع صورة لحوت ازرق

طالبة مراهقة أخرى عمرها 15 عاما ألقت بنفسها من الطابق الخامس في سبيريا , لكن لحسن الحظ لم تمت بسبب تراكم الثلوج تحت المبنى الذي قفزت منه , لكنها أصيبت بجروح وكسور خطيرة , وبعدها بيومين عضو آخر , فتاة تدعى شيتا 14 عاما , ألقت بنفسها تحت قطار مسرع ولاقت حتفها . وفتى أوكراني عمره 13 عاما كان بصدد إلقاء نفسه من سطح بناية من عدة طوابق لكن تم إيقافه في اللحظة الأخيرة , ومثله تماما , تم إنقاذ شابة عمرها 27 عاما قبل أن تلقي نفسها من فوق جسر بالأرجنتين , وكانت هناك ندوب على ذراعها تدل على أنها عضو في مجموعة تحدي الحوت الأزرق.

شابة ارجنتينية انقذتها الشرطة في اخر لحظة قبل ان ترمي نفسها من الجسر .. لاحظ ذراعها

وبحسب بعض المواقع والصحف السعودية فقد تسببت لعبة الحوت الأزرق في وفاة الطفلة خلود سرحان العازمي 12 عام بمحافظة الخفجي. ووجه الشاعر محمد مريبد العازمي ابن عم الطفلة تحذيراً إلى الآباء و الأمهات من هذه اللعبة المميتة، موصياً بالانتباه جيداً للأبناء الذين يداومون على لعب الألعاب الالكترونية.

وهناك حوادث أخرى في مختلف أرجاء العالم تقع يوميا بسبب هذه اللعبة المشئومة , حتى أن بعض المدارس في انجلترا وأوروبا بدأت بتوجيه تحذيرات لأهالي الطلاب لكي يراقبوا أبنائهم على النت ويحتاطوا لئلا يقعوا فريسة هذا التحدي المميت.

يجب على الاهل متابعة ابنائهم وبناتهم لئلا يقعوا فريسة سهلة للمتصيدين

ختاما فأن الهدف من هذا المقال هو التوعية خصوصا وأن هناك تحذيرات جدية بدأت تصدر حول العالم إلى الآباء والأمهات تحذرهم من خطر هذه اللعبة الشيطانية على أبنائهم.

المصادر :

- What is the Blue Whale suicide challenge

- Blue Whale - Wikipedia

- لعبة الحوت الازرق تقضي على طفلة بالخفجي

تاريخ النشر : 2017-06-30

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر