الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

ماذا يحدث لمنزلنا ؟

بقلم : نادين - الجزائر

رأى من ناقذة الطابق الثاني للبيت شخص يمر ويرجع

 السلام عليكم ورحمة الله ، اليوم سأروي لكم قصه حدثت لصديقه لي ، عندما كانت وعائلتها عائدين من تركيا إلى الجزائر وفي الطريق شعرت أمها بخوف شديد وضيق في الصدر فجأة ، وبدأت تتلو القرآن الكريم كي يخف عنها هذا شعور ، ولكن عندما وصلوا إلى المنزل عاد لها ذلك الشعور وبقوة و بشكل غريب ، وعندما دخلوا إلى منزل وجدوا الطابق الثاني للمنزل مضاء ، ولكن صديقتي أخبرتني بأنهم عند خروجهم قاموا بإطفاء ضوء المنزل وان أخيها تأكد بأن جميع الأضواء مطفأة ، ولكن عندما صعدنا إلى الطابق الثاني للتأكد من انه ليس هناك احد

صعد أبي وإخوتي الخمسة ، ولكن عندما نزل أخي ، كان وجهه يبدو مرعوبا من الشيء الذي رآه ، فعندما صعدوا إلى الأعلى أي إلى الطابق الثاني وجدوا باب غرفة أبي و أمي مكسور و كانت الأشياء فيها مبعثرة وكأنه قد حدث فيها إعصار ، توقعنا بأنه سارق قد دخل الغرفة ولكن الأمر المخيف هو بأنه لم يسرق شيء من ذهب أمي ، فجميعها موجودة والنقود التي وضعها أبي في الدرج موجودة كما هي إذاً ماذا حدث ؟

لا اخفي عليكم بأننا شعرنا جميعاً بالخوف ، أمرنا أبي بأن ننزل إلى الطابق الثاني واتصل أبي بالشرطة وعندما جاءت الشرطة وفحصوا المكان تأكدوا بأنه ليس هناك احد قد دخل أو خرج أو اثر للبصمات ، حقاً تفاجأنا ! و أمرنا أبي بأن نذهب إلى بيت جدي ونبيت هناك والحمد لله تعالى بأنه أمرنا بأن نذهب إلى هناك ، ففي اليوم الذي خرجنا فيه أي في المغرب ، وصلنا إلى بيت جدي وقد تناولنا العشاء ونمنا وفي تمام الساعة 3 ونصف اتصل جارنا بأبي وقال له كلام جعل الرعب يدب في قلبه ، وهو بأن هناك صراخ ولعب في ذلك البيت ، وأكدا بأنه رأى من نافذة الطابق الثاني للبيت شخص يمر ويرجع وكانت النافدة مغلقة ، ولكن نافدة منزلنا مصنوعة من زجاج أزرق فقط وليس بها خشب ، أي يمكنك رؤية شخص يمر ولكن لا تستطيع تأكيد ملامحه وأن الضوء مضاء في بيت ، وأنا متأكدة بأن أبي قد أغلق أضوء البيت عندما خرجنا


 ذهبت إلى أمي وقات لها : ماذا يحدث ؟ ولماذا أعمامي جميعاً خرجوا مع أبي وأين ذهبوا ؟ قالت : بأن أبي اخبرها بأنه شب حريق في المنزل و الحمد لله تعالى أننا لم نبت فيه ، وفي اليوم الثاني جاءت الشرطة للتحقيق و قد وجدوا بأن الحريق غير مفتعل أي من غير سبب ، ولكن أبي أصر على أن يأتي بشيخ للمنزل لقراءة القرآن ويعرف السبب وبأن يقوم بالرقية الشرعية

وفي اليوم الرابع جاءنا شيخ إلى بيت جدي واخبر أبي بأن يأتي معه هو وأعمامي إلى منزل ، وعندما وصلوا إلى البيت ، بدأ الشيخ يحفر أمام المنزل ووجد أمر ترجف له الأبدان ، فقد وجدوا قطتين سوداوين بداخلهما طلاسم وأوراق سحر وكيس به رمل اسود وكانت كلتا القطتين بهما دبابيس وأيضاً نفس الشيء كان مدفون خلف البيت ويبدو بأن شخصا قام بذلك في وقت وجودنا في تركيا

 حسبي الله ونعم الوكيل ولكن الحمد الله بأن المنزل لم يحترق احتراقاً مدمرا رغم أن الصالة والمطبخ وغرفة إخوتي وغرفتي وغرفة أمي قد اشتعلت بها النيران و احترق الأثاث وهذا كان مبرر خوف أمي منذ البداية ، ولكن الآن قمنا بأصلاحه وترتيبه ، وقد جئنا بشيخ لكي يقرأ القرآن في المنزل ، ولكن الحمد لم نعد نشعر بأي شيء منذ ذلك الوقت و قد عرفنا من دس ذلك السحر لنا.

تاريخ النشر : 2017-09-16

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر