الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أنا أكره ذاتي !

بقلم : فتاة مجهولة - القمر

أعاني من الوزن الزائد و هذا الأمر أرقني

أولاً أنا فتاة ذكية جداً .. صغيرة عايشت حياة أكبر منها بكثير ، و هذا علمني الكثير من الدروس في حياتي و أنا لازلت في عمر الزهور ، قالوا أن الإبداع يخرج من رحم المعاناة .. القراءة و الكتابة صديقاي المفضلان فقط همي أن أتزود بالمعلومات و أن أستمتع بنفس الوقت و وجدت ضالتي في موقع كابوس ،، موقعي المفضل ، لدرجة أن أختي أصبحت تناديني (سيدة كابوسة) ، ههه مضحك ..

رأيت الكثير و الكثير من المشاركات هنا ، فقلت لم لا أشارك مشكلتي هنا .. ليس لحل أو علاج فقط لكي أخرج هذا الكبت و الغيظ من داخل قلبي ، فلنبدأ بسم الله :

أنا يا أصدقائي لدي مشكلة في جسدي ، لدي وزن زائد ، و أظن أنه تباطؤ في عملية الأيض ، أي أن جسدك لا يحرق الدهون بل يخزنها ، هذه المشكلة لازمتني ، أخذت أدوية و علاجات فخفضت القليل من الوزن و عاد من جديد ، و أؤكد لكم أنني لا آكل نصف ما يأكله الإنسان الطبيعي ، أصبحت أكره نفسي و جسدي ، أصبحت أحلم فقط بجسد مثالي يخضع لماقاسات معينة و قوانين معينة وضعها بشر تافهون ..

لا أنكر أن وجهي جميل جداً ، الكل يقول ، ولكن هل تعرفون ما هو أكثر شيء أكرهه ؟ عندما يحدثني الناس : ما شاء الله وجه كالملاك ، ولكن ستكونين جميلة عندما تنحفين .
و عندما أخبر أحد لماذا الجمال مهم بهذا القدر ؟
فيجيبني : الله جميل يحب الجمال .
حقاً عزيزي !! .. الله ليس مثلكم ليحب عبده لجسده أو لوجهه أو لجسده .. الله يحب عبده مهما كانت ملامحه أو أي شيء .
ناهيكم من الفتيات المتعجرفات و الأطفال الصغار المزعجين ، أود أن أقتلهم جميعاً 


حقاً في فترة ما دخلت في حالة نفسية اكتئاب و أرق ، أود أن أقول تعلموا كيف أن تربوا قبل أن تنجبوا أطفالاً فتنهال عليكم اللعنات و العبارات البذيئة مثل : (أولاد بلا تربية ،، أصلاً هم يأخذون أدبهم من والديهم ) .
أيضاً: (لماذا لا تنحفين ؟) ، (انحفي لكي تتم خطبتك ) و كأن الزواج أهم شيء في هذه الدنيا ، شكراً عزيزتي لا أحتاج إلى زوج .


و أريد أن أوجه رسالتي لرواد موقع كابوس ، أحبوا الناس لأخلاقهم لا لجسدهم أو وجههم ، ولا تستهزئ أو حتى تتكلم عن جسد أو شكل شخص ما ، لأنك ببساطة لا يمكنك أن تخلق ذبابة فلا تتكلم عن خلق الله المعجزة ، و ربما هناك قصة وراء كل شخص .
أحبونا كما نحن ، أحبوا كل شخص لأخلاقه ، أحبوا كل شخص لطيبته و للطفه لا لوجهه أو جسده .

 

تاريخ النشر : 2017-11-13

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر