الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

كائن غريب في غرفتي

بقلم : caramelasroo - Libya
للتواصل : [email protected]

سمعت طرقا على الباب لكن لا أحد !!

السلام عليكم اسمي سرور عمري 19 وأنا طالبة في الجامعة وهذه اول مرة أنشر فيها الرجاء عدم التدقيق في أسلوب سردي للقصة....
دعوني أخبركم قليلاً عن نفسي أنا انسانة قوية القلب لا أخاف من أي شيء غير الله سبحانه وتعالى، أنا من عشاق الرعب والقصص المرعبة، كما أنني انطاوئية بطبعي ولا أحب الاختلاط بعائلتي كثيراً .. سأبدأ سرد قصتي التي ماتزال ترعبني وتخيفني كلما أتذكرها وسأسردها على أجزاء :

الجزء الأول :

من حوالي سنتين تقريباً وفي ليالي الشتاء الباردة بعد أن ذهب كلاً من أبي وأمي إلى بيت جدتي كنا أنا وإخوتي قد تُركنا لوحدنا في البيت وكنا نسكن في منطقة شبه نائية ، وما هي إلا لحظات بعد خروجهما حتى سمعنا الباب يطرق ، وكان أهلي دائماً يقولون لا تفتحوا الباب قبل أن تسألوا من الطارق؟ فأسرعت أنا للباب وبدأت بالقول من الطارق ؟؟ فلم يجب أحد ، وكان عندما أبدأ بالقول من الطارق يتوقف عن الطرق وعندما أسكت يبدأ بالطرق مرة أخرى .
تكرر هذا لأكثر من 3 مرات حتى تشجعت وفتحت الباب فلم أجد أحداً !! أخبرت أهلي بالموضوع فلم يصدقوا حتى شهدوا بنفسهم المشهد ذاته بأعينهم فنبهوا علينا فتح الباب مرة أخرى ما لم يذكر هويته .


الجزء الثاني :

كنت دائماً كثيرة السهر في غرفتي لوحدي ، وفي ليلة كنت أدرس لوحدي حتى سمعت اسمي ، أحدٌ ما يناديني من خارج النافذة وكان الصوت أشبه بصوت أخي الكبير فقلت نعم ماذا تريد في هذا الوقت المتأخر من الليل؟؟ فلم يُجب أحد وتكرر نداؤه لي حتى ظننت بأنه يمزح معي ليخيفني ، وعندما جاء الصباح أخبرت أخي : لماذا كنت تناديني ليلة البارحة فأقسم أنه لم يخرج من المنزل من المغرب !! 
وتكررت هذه الحالة معي شبه كل ليلة وكانت تتطور لدرجة قرع نافذة غرفتي بقوة حتى تكاد تكسر ومع مرور الوقت لم يتكرر الموقف معي حتى توقف الصوت على مناداتي كلياً .


الجزء الثالث :

وهذه المرة كنت قد أويت للفراش ليقيني من البرد القارس في تلك الليلة ، وكنت متكئة وأوجه وجهي وجسمي للباب وكان باب غرفتي من الأسفل لا يصل للأرض أي يمكنني رؤية الجزء السفلي من أي شيء يمر من أمام الغرفة .
وفجأة رأيت أقدام شخص بدا لي كرجلٍ أمام غرفتي بالضبط وكان موجه قدميه نحو غرفتي فأستغربت لأن الوقت كان قرابة الساعه الـ 3 فجرأ، وأنا متأكدة أن كل أهل المنزل كانوا نياماً وحتى شكل القدمين بدا لي غريباً بعض الشي ، فقد كانت شديدة السواد ..

وفجأة انفتح الباب بقوة ولم يكن هنالك أحد وما هي إلا ثواني حتى رأيت شيئاً قصير القامة (طوله مثل الطفل الذي لم يبلغ 5 سنوات) وكانت ملابسه ممزقة ومنظره مخيف جداً دخل بسرعة قصوى وكان متجه نحوي بخفة شديدة وكأنه يطفو في الهواء وأنا أقول ماهذا ؟!! ماهذا ؟!! ومن شدة خوفي أغمضت عيناي وبدأت بقراءة آية الكرسي والمعوذات الثلاثة وأسماء الله الحسنى وبدأت بالبكاء والصراخ حتى أيقظتُ كل أهل المنزل الذين أسرعوا نحوي فوجدوا الباب مغلقاً وأنا أبكي وأصرخ وأقول لهم ما كان الذي رأيته ؟؟ مع أنني أقسم أنه إلى اللحظة التي أغلقت فيها عيناي كان الباب مفتوحاً..


حقاً كانت لحظات لا أحسد عليها وبعدها بفترة أحضر أبي شيخاً قام بترقية المنزل واسترحنا لسنوات..
أما الآن فقد بدأ الباب يطرق بنفس الطريقة وعندما نفتح لا نجد أحد ، وبدأنا نستطيع سماع خطوات أقدام فوق المنزل حتى أن أمي لاحظتها...
ياترى هل الذي يحدث معنا شيءٌ متعلق بالجن أم ماذا ؟؟
ساعدوني بآرائكم في التعليقات

 

تاريخ النشر : 2017-11-22

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر