الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

لغز مقتل جوليا والاس

بقلم : عبدالقادر محمود - مصر
للتواصل : [email protected]

جريمة ظلت لغزا محيرا لعشرات السنين

تبدأ قصتنا ببريطانيا بالتحديد في 29 شارع ولفرتون في مدينة ليفربول في 19 يناير 1931 بنادي الشطرنج المحلى حين أتت مكالمة من شخص مجهول يسأل عن السيد ويليام والاس , والذي لم يكن قد أتى بعد , لذلك ترك المتصل المجهول رسالة قال فيها بأنه يدعى السيد " كوالترو" وأنه يود مناقشة فتح بوليصة تأمين مع السيد ويليام , لأن وليام كان وكيل تأمينات , وطلب مقابلته مساء اليوم التالي عند الساعة السابعة مساءا على العنوان التالي : 25 شارع حدائق مينلوف الشرقي.

ويليم والاس .. كان يعمل كوكيل تأمين

بعد نصف ساعة تقريبا على تلك المكالمة , حضر ويليام ولاس إلى نادي الشطرنج كعادته , فأخبروه عن المكالمة التي وصلت إليه من السيد " كوالترو" , لكن الأسم لم يبدو مألوفا لديه , ومع هذا قرر الذهاب إلى الموعد وهو يمني النفس بعقد صفقة مربحة .

وفي عصر اليوم التالي ترك ويليام منزله بعد أن أخبر زوجته جوليا بأنه ذاهب من اجل عمل ثم أستقل الترام إلى جنوب المدينة باحثا عن الشارع الذي من المفترض أن حدائق مينلوف متصلة به , لكنه عندما وصل إلى هناك لم يتمكن من العثور على الشارع , فأخذ يسأل المارة , وأصحاب المحلات , واستفسر من شرطي , لكن الجميع قالوا له بأنه لا يوجد مثل هكذا شارع , هناك بالفعل شارع حدائق مينلوف غربي وشمالي وجنوبي .. لكن لا يوجد أبدا شارع حدائق مينلوف شرقي! .

استقل الترام وتوجه الى العنوان المزعوم

أصبح وليام في حيره من أمره , وبعد أن يئس من إيجاد العنوان المنشود قفل عائدا إلى منزله محبطا وهو يظن بأنه وقع ضحية مزحة سمجة.

ويليام وصل إلى منزله قرابة الساعة التاسعة إلا ربع ليلا , وكان قد مر على خروجه من المنزل أكثر من ساعتين . وكالعادة استخدم مفتاحه ليدخل المنزل , لكنه وجد الباب مسدودا من الداخل , فذهب إلى الباب الخلفي ووجده مقفلا أيضا , وكانت الأضواء مطفأة , فبدء يشعر بالقلق , فهو يعيش مع زوجته لوحدهما وليس لهما أطفال لأنهما تزوجا في سن متأخرة , وهي لم تخبره بأنها ستغادر المنزل.  

منزل ويليام والاس

في هذه الأثناء مر به زوجان من جيرانه وشاهداه متأففا قلقا , فسألاه عن السبب واخبرهما أنه يود دخول المنزل لكنه لا يستطيع , فطلبا منه أن يحاول مجددا , وبالفعل حاول فتح الباب الأمامي لكن بلا جدوى , ثم عاد وحاول فتح الباب الخلفي وفوجئ بكونه غير مغلق هذه المرة , فتمكن من الدخول وأشعل النور في الداخل ليجد نفسه أمام جثة زوجته جوليا ممددة في غرفة الجلوس قبالة الموقد وقد بدا بأنها تعرضت للضرب مرارا وتكرارا على رأسها بأداة حادة.

لم يصدق وليام نفسه , كانت صدمة كبيرة , لكنه تمالك نفسه وهرع مسرعا إلى جاره الذي قام على الفور بطلب الشرطة.

بعد دقائق وصلت الشرطة لكنها وجدت أدلة قليلة جدا , كان هناك عتلة وقضيب حديدي بالقرب من موقد الغاز بغرفة الجلوس , وبحسب الشرطة فأنها كانت الأداة التي استعملت في تنفيذ الجريمة . وكان هناك مبلغ صغير من المال مفقود لكن تم استبعاد شبهة السطو رسميا كدافع أساسي للجريمة. وتم تحديد وقت حدوث الجريمة في حدود الثامنة مساءا.

في الحقيقة بالرغم من أن بعض أصحاب المحال القريبة أكدوا بأنهم رأوا ويليام يغادر المنزل ليلة الجريمة , وقال آخرون بأنهم شاهدوه يقف في محطة الترام في الوقت المفترض لارتكاب الجريمة , وأكد شهود آخرون بأنهم شاهدوه عند حدائق مينلوف , كما قال صبي الحليب بأنه تحدث مع السيدة والاس بعد دقيقة من مغادرة زوجها المنزل وأنها كانت حية ترزق .. رغم كل ذلك فأن الشبهات بدأت تحوم حول ويليام.

السيدة جوليا والاس وصورة جثتها في مسرح الجريمة

باعتقاد الشرطة فأن ويليام كان هو القاتل , كان لدى المحققون شكوك في أنه لفق الأمر برمته , فالاتصال الذي تلقاه نادي الشطرنج من الشخص المجهول الذي زعم بأن أسمه السيد " كوالترو" , تبين بالتحقيقات بأن مصدره هاتف عمومي على مقربة من منزل ويليام نفسه .

كان هناك اعتقاد بأن ويليام وضع خطة محكمة لقتل زوجته والتملص من المسؤولية , أي تنفيذ الجريمة الكاملة , وذلك بتلفيق مسألة الموعد الوهمي حيث قام هو نفسه بالاتصال على النادي زاعما بأنه السيد " كوالترو" وذلك لكي يمنح لنفسه حجة مبررة للغياب عن المنزل , وقام بالفعل بترك المنزل في اليوم التالي أمام أنظار الشهود , لكنه لم يغادر بعيدا , إذ عاد خلسة وأجهز على زوجته , ربما من الباب الخلفي , ثم تسلل مرة أخرى وركب الترام وذهب إلى حدائق مينلوف لكي يراه الناس هناك , حتى أنه سأل شرطي هناك عن العنوان المزيف لكي تكون حجة وجوده بعيدا عن المنزل قوية لا يمكن دحضها.

طبعا هذه النظرية أو الفرضية يسودها بعض الضعف , فالذي تلقى الاتصال في نادي الشطرنج أكد بأن المتصل لم يكن السيد ويليام , لم يكن الصوت صوته . لكن الشرطة تقول بأنه يمكن تغيير الصوت طبعا .

الشكوك كانت تحوم حول ويليام .. وتم القاء القبض عليه

كما أن الشرطة لن تفلح بالعثور على أي بقع او أثار دماء على ملابس ويليام رغم أن الضربات التي تلقتها زوجته جوليا جعلت دمها يتناثر حتى على الجدار , لكن الشرطة لم تعتبر ذلك دليل براءة , فلقد عثروا اسفل جثة السيدة جوليا على معطف واقي من المطر , وبأعتقاد المحققون فأن ويليام ارتدى هذا المعطف عند تنفيذ جريمته لتفادي بقع الدماء على ملابسه .

سلوك وليام نفسه خلال التحقيقات جعلت التهمة تلتصق به أكثر , كان رتيبا إن لم يكن بارد في وسط التحقيق في جريمة قتل زوجته , ولاحقا في المحكمة , وقد حاول الدفاع عن نفسه ولكن فشل في إقناع هيئة المحلفين , وقد كتبت الباحثة في علم الإجرام تينيسون جيسي والتي لها عده كتب بصفتها مراقبة في المحاكمة عن ذلك قائلة : " الناس ذو الشخصية غير المستحبة يجب نصحهم بعدم الذهاب أبدا إلى منصة الشهود" , فهيئة المحلفين لم تحب وليام , لم تحب حتى طريقة والتي قد تكون مره قاسية ومرة بها رزانة حيث انهم لم يفهموا فقدانه لأي نوع من التعبير و شعروا بأنه يخفى شيئا ويمكن أن يكون الحزن الخفي أو الشعور بالذنب وجعلوه خيارهم وبناء على ذلك تمت إدانته وتقرر إعدامه , لكنه نجا وأطلق سراحه من قبل محكمة الاستئناف التي رأت أن الحكم لا يتطابق مع الأدلة الظرفية البحتة.

اغلب الناس لم يصدقوا انه برئ

حياة ويليام بعد أطلاق سراحه لم تكن سعيدة , إذ راح الجميع يرتابون فيه , الكثيرون اعتقدوا بأنه قتل زوجته فعلا , الجيران وحتى الاصدقاء تغير سلوكهم معه , لم يعد شخصية محبوبة , لا احد يريد التكلم أو التواجد معه , حتى في العمل تم تخفيض درجته إلى مجرد كاتب صغير في مكتب معزول حقير . كل تلك الأمور تركت أثرها على الرجل فسرعان ما أصيب بالمرض وسقط صريع الفراش ليلفظ انفاسه عام 1933 بعد عامين فقط على مقتل زوجته وكان في الرابعة والخمسين من عمره.

قاتل ام بريء .. يبقى هذا السؤال قائما الى يومنا هذا

ولعشرات السنين بعد موت ويليام ظلت جريمة مقتل زوجته لغزا غامضا عصيا على الحل . كان هناك مشتبه بهم كثيرون , من بينهم صديق لوليام , وكذلك ابن شقيق جوليا .. لكن كل تلك الشبهات ظلت بلا اثبات .. هناك من يقول بأن جوليا كان لها عشيق وأنها قتلت على يد عشيقها , وهناك ايضا من يقول بأن ويليام هو الذي قتلها لأنه اكتشف عدم اخلاصها له . وهناك أيضا من يزعم بأن ويليام قتلها لأنها كانت اكبر منه سنا , ربما كان يطمح بالزواج من سيدة اصغر سنا لينجب اطفالا .

في الحقيقة هناك نظريات عديدة , لكنها تبقى في نطاق النظرية ولم تثبت ابدا ..

ما رأيك أنت عزيزي القارئ ؟ ما هو بنظرك حل هذا اللغز الذي طال انتظاره ؟ ..

المصادر :

- The Death of Julia Wallace

- An Impossible Murder

- William Herbert Wallace - Wikipedia

تاريخ النشر : 2017-11-26

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر