الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

خرافات عن الحيوان 2

بقلم : قاتل الاساطير - الجزائر

هنالك خرافات ارتبطت ارتباطا وثيقا بالطيور

 كثيراً ما يأتي ذكر الطيور في الأساطير والتراث الشعبي ، وهي أيضاً تلعب أحياناً دوراً في تاريخ العالم .. و في هذا المقال سنستعرض أهم الخرافات التي ارتبطت بالطيور و بعض الحيوانات الأسطورية الأخرى ..

العنقاء 


إن العنقاء طائر خرافي ولم يكن له وجود على الإطلاق ولكن كثيراً من الحكايات العجيبة ذكرت عنه وكان من المعتقد أن العنقاء تظهر مرة كل 500 عام ، وقيل أنها كانت تبني عشاً ثم تشعل فيه النار وتلقي بنفسها في وسط اللهب وتموت لكي تظهر مرة أخرى من بين الرماد بعد مرور 3 سنوات


اليمام و البجع و الرموز المرتبطة بهما 


ويستعمل كثير من الطيور كرموز تمثل أموراً هامة ، ولعل اليمامة البيضاء أشهر رمز يمثل السلام ، وجاء في التوراة إن نوحاً أطلق من الفلك يمامة بعد انتهاء الطوفان لكي تنبئه إذا ما كانت المياه قد انحسرت ، وقد كانت اليمامة منذ ذلك الحين تعني السلام ورمزاً لتوقع الأمور الطيبة ، والحقيقية إن اليمامة من أشرس الطيور .


والبجعة ترمز إلى الزهد والورع وكان الناس يعتقدون فيما مضى أن أنثى البجع تنقر صدرها لتغذي صغارها من دمها ، وقيل إن اللقلق يجلب الحظ الحسن كما كان الناس يعتقدون أن اللقلق هو الذي يأتي بالأطفال الصغار حاملاً إياهم بمنقاره


الإوز


حدث ذات مرة أن الإوز أنقذ مدينة روما من الغزاة ، فإن صيحات الإوز أيقظت المدينة عندما حاول الغزاة أن يأخذوا المدينة على غرة


في الأساطير والفنون


لقد اعتاد الناس أن يرسموا صورا للثديات البحرية وقد رووا عنها القصص أيضاً في السنين الغابرة اعتاد البحارة على رواية الكثير من القصص حول عرائس البحر وقد ذكر هؤلاء البحارة أنهم شاهدوا فاتنات من النساء لهن ذيل السمك وقد وصفوهم وهم يغنون على الشاطئ حيث كانوا يجلسن ، وحالياً فإننا نعتقد أن ما شاهده البحارة لم يكن سوى الفقم أو أبقار البحر وهي رافدة على البحر للتشمس ، وكثيراً ما يصدر عن الفقم أصوات تشبه غناء الإنسان أو الولولة أي النواح


حقيقة وخيال


لقد عرف الناس منذ الأزمان الأولى الكثير عن الحيتان والدلافين والفقم ، فرسموا لها صوراً وقاموا بعمل نقوش لها كما ذكروا قصصا عنها ، فقد نقش إنسان الكهف صوراً للحيتان والدلافين على جدران كهوفهم وتضاهي هذه الصور الحيوانات الحية تماماً ، واعتقد قدامى الإغريق والرومان أن الدلافين أذكى الحيوانات وفي طبعها الألفة مع الناس ، فذكروا في قصصهم أن الدلافين صادقت الناس وأنقذت البحارة من الغرق ، واعتقد بعض الناس أن الدلافين آلهة مثل إله موراس في نيوزيلندا ، وثمة بعض القصص الحديثة التي تبين مدى صداقة الدلافين وعونها لابن ادم ، وتروي هذه القصص أن دلفين مشهور اسمه أبو ظهر في ابونونو بنيوزيلندا عام 1955 وقد كان من عادة هذا الدلفين أن يلعب مع السباحين ويحملهم على ظهره في نزهة بالبحر


الكراكن Kraken 


هو كائن في الفلكلور النرويجي عبارة عن وحش يقال أنه يسكن سواحل النرويج ، وفي عام 1752 وصفه الأسقف النرويجي بونتوبيدان ، له ظهر بطول كيلومتر ونصف ، وجسد يظهر فوق البحر كجزيرة وأذرعه طويلة كفاية لتلتف على أكبر سفينة ، و يقال بأنه كان يجعل المياه داكنة بإخراجاته مما يعطى اقتراحاً بأن الأسطورة نمت كائنات كالحبار العملاق 


أسطورة كراكن / Kraken / 

تقول الأساطير إن في الأغوار العميقة في مكان ما في أعماق البحار مخلوقات عملاقة ، والمعروفة باسم كراكن، يغفو بعمق، في انتظار لحظة أن ترتفع فوق المحيطات وإيقاع الرعب والخوف في صفوف الرجال.
و الكراكن هو اخطبوط عملاق يعيش في المياه ويرهب النروجيين منذ القرن الثاني عشر ، يحكي أن لديه عينان كبيران ومخالبه تمكنه من التقاط أكبر بحار من السفينة ، يقال انه يثبت على سطح البحر على شكل جزيرة صغيرة وعندما يمكون هنالك سفن وملاحة وعند اقتراب السفن يظهر مخالبه ويأكل كل البحارة من عن السفينة وشبّهه البحارون على أنه  في الحقيقة أخطبوط أو كلامار -حبار- كبير

يظهر مخالبه ويأكل كل البحارة من عن السفينة


و قيل أن طوله كان يصل إلى 20 متر وفي بعض الأحيان ما بين 13 و 15 متر أي ما بين 40 و 50 قدم ، و قد قال بعض النرويجيين القدماء في القرون الوسطى أن في يوم من الأيام عثروا على هذا الوحش حيث يصل طول أذرعه إلى 30 مترا ، وكان يزن أكثر من 10 أطنان وتم اعطاؤه اسم الكراكن من بعض العلماء النرويجيين وشرحها هو الوحوش البحرية الكبيرة

هذا وقد وعدا الحجم والمظهر المخيف للوحوش جعلتها المشتركة التي تعيش في المحيطات و الوحوش في الاعمال الادبية الخيالية المختلفة ، و الحقيقة أن هذه الأساطير مبالغ فيها كثيراً ، فيمكن أن يكون الكراكن نوع من أنواع الحبار العملاق الذي قتل يصل طوله لـ 20 متر وهو أمر يعد وجوده طبيبعي في أعماق المحيطات .


سر العداوة بين الفأر و القط 


منذ زمن بعيد كان الفأر يزاول مهنة الخياطة وكان بارعاً جداً فيها ، ذات يوم أتى إليه زبونه القط و أحضر معه قماشاً منسوجاً من الصوف الجيد وقال أريدك أن تخيط لي "برنساً" جميلاً من هذا القماش ، انبهر الفأر بقطعة القماش التي كانت من أرفع أنواع الصوف البني الناعم ، سال لعابه ولم يستطع تمالك نفسه فأخذ يأكل كل يوم جزءاً منها حتى لم يتبق سوى قطعة قماش صغيرة ، بعدها احتار الفأر فهو لا يستطيع خياطة برنوس بتلك القطعة ، فقرر أن يصنع بها حقيبة وعندما حضر القط سلمه إياها وهو يرتجف خوفاً .
غضب القط بشدة ومنذ ذلك اليوم وهو يلاحق الفأر ويعدو وراءه كلما شاهده ليعاقبه

عثرت عليهما ذئبة فرعتهما واعتنت بهما

هناك أسطورة حول الأخوين التوأمين رومولس وريموس اللذان أسسا مدينة روما ، وتقول الأسطورة إن والدتهما ريا سيلفيا كانت زوجة إله الحرب مارس وأنها كانت ابنة نيوموتور ملك البالونجا الذي عزله أخوه اموليوس وحل محله وعندما سمع بمولد التوأمين أمر اموليوس بإلقائهما في نهر التيبر للتخلص منهم ، ويقال أن الأمواج جرفتهما إلى الشاطئ 
عثرت عليهما ذئبة فرعتهما واعتنت بهما وعندما كبرا أسس رومولس احد التوأمين مدينة روما في المكان الذي جرفتهما إليه الأمواج ، وبعد ذلك قتلا اموليوس عديم الرحمة وردا نيوموتور إلى عرش مملكتها البالونجا ، ولذلك يطلق على نادي روما الايطالي بالذئاب وذئاب روما


ملاحظة :

بالتأكيد لديك بعض المعلومات عن الحيوانات، ولكن ما لم تكن متخصصاً ولا متعمقاً، فربما تكون هذه المعلومات جديدة عليك.

1 - الأفيال ليست الحيوانات الوحيدة التي ليست لها القدرة على القفز.

2 - الدب القطبي أيسر.

3 - التماسيح لا تملك القدرة على إخراج لسانها خارج فكها.

4 - كائنات نجم البحر ليس لها دماغ.

5 - الدببة تخاف الموسيقى.

6 - النسور لها القدرة على رؤية الأرانب وكشف مكانها من ارتفاع 3 كلم في الهواء.

7 - الخنازير لا تفرز العرق.

8 - الحلزونات تستطيع أن تنام حتى 3 سنوات.

9 - الدلافين تنام بعين واحدة مغلقة والأخرى مفتوحة.

10 - الاغوانة (من فصائل السحالي) تستطيع أن تبقى تحت المياه حتى 3


المصادر :

- موسوعة عالم الحيوان الكراكن 

- ويكيبيديا الموسوعة الحرة

 

تاريخ النشر : 2017-11-27

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر