الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

حياتي المملة

بقلم : فرح - عالم الخيال

حياتي أجدها مملة وفارغة

أود أن أكتب باختصار حياتي التي أجدها مملة وفارغة .
قبل أربعة أعوام تقريباً تركت دراستي وكنت حينها في الصف الخامس ، لم يكن السبب المال ولا الظروف بالعكس الحمد لله لم يكن ينقصني شيء ، حتى أنني كنت فتاة مجتهدة وأحلم بالمستقبل ، لكن لا أعلم ما الذي حصل حينها ! تحطمت أحلامي و كل شيء عندما استيقظت فجأةً وكرهت مدرستي ولا أطيقها أبداً من دون أسباب ، كنت أبكي بشدة وأقول :" لا أمي أرجوكِ لا أريد أن أذهب "


لم أذهب للمدرسة لمدة أسبوع ، وأصبح هذا الأسبوع شهر تقريباً ، حتى أن مديرة المدرسة اتصلت بأمي لتسألها ، كانت تقول دوماً ابنتك من أنجح الفتيات هنا بمدرستي .
وما حدث أنني تركت المدرسة تلك السنة ولم أكملها ، أما أبي وأمي وعائلتي فقد تركوني واختاروا ما اخترته أنا .


مرت تلك السنة ونفسيتي تعبت كثيراً من الأسئلة ، لمَ و لمَ ؟ أصبحت لا أخرج من المنزل كثيراً ، أما السنة التي بعدها فلقد أقنعتني أمي بإكمال دراستي في مدرسة خاصة ربما تغير من نفسيتي فأكملتها وكان الأمر عادي ، وبعد شهر تركتها .. أقسم لا أعرف ما الذي حصل ! طبعاً أمي وأبي حاولا معي وعندما عرفا أن محاولاتهما دون فائدة تقبلا الأمر .

و مرت تلك السنة كسابقها كانت حياتي فيها مملة ، أكل و نوم ، و لم يكن لدي أصدقاء ، لكني أشكر الله فلقد تعلمت الانجليزية من مدرس خاص هذا ماطلبته من والداي فقط ، كان حلمي تعلم الانجليزية ..

و لقد تركت عالم البشر وذهبت لعالم اسمه الخيال والاينمي ، صدقوني أنا أعيش أحلى الأيام وها أنا الآن عمري 16 عام ،  لا أملك أصدقاء في الواقع لكن هنا اعتبر كابوس عالمي وأنتم أصدقائي .
أنا كتبت لكم قصتي من دون سبب فقط لكي تعرفوا أن حياتي فقط مملة وفارغة

 

تاريخ النشر : 2017-12-05

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر