الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أنين أختي المتوفية

بقلم : كريمه... - العراق

كنت أسمع صوت أنين واضح من أختي الميتة

كان بيت أختي مليء بالبهجة والزغاريد والرقص وذلك لعرس ابنها ، وكانت أختي ترقص من الفرح ، وأنا أني أعيش في الغربة كانت تأتيني صورهم ، وكم كانت أختي سعيدة وجميلة ..
وفي اليوم الثاني جاءنا خبر موتها ، نزل علينا كالصاعقة ، يا إلهي هي لم تبلغ الأربعين بعد ! وفي اليوم الثاني سلمت جثتها أهلها من أجل دفندها ، فقامت أختي زينب بغسلها وعند رجوعها اتصلت بي وقالت :
"كنت أسمع صوت أنين واضح من أختي الميتة ولم أقل شيئاً ، خفت أن يقولوا بأني أتخيل "

صعقت من الخبر فقلت لها قد تكون ماتزال حية ، لمَ لم تخبري أحداً ؟ فقالت لقد شرحوا جثمانها وحتى رأسها فتح لمعرفة سبب موتها .
هدّأت أختي وقلت لها أنه قرينها كان يبكي عليها فلا تخافي ..

لقد سمع أنينها بعض النسوة اللاتي ذهبن معهم وأكدوا لنا ذلك ، وكانت المرحومة تعاني من أوجاع شديدة وضيق بالتنفس ، أجريت لها تحاليل وفحوصات لكن النتيجة أنها سليمة من المرض ، وكلنا نفرح لذلك لكن الأوجاع وضيق التنفس ﻻ تفارقها ، والحقيقة أنا شككت أن يكون معها مس شيطاني فقمت بتنزيل سورة البقرة وأرسلتها لها فقالت أنها هدأتها وهدأت الأوضاع في بيتها .

أرسلت لها الرقية الشرعية لأنني تأكدت أن الذي معها مس شيطاني ، حيث أنه قبل أكثر من 20سنة مضت عندما تزوجت أختي لم يستطيع زوجها أن يأخذها ، ومر شهر كامل على هذا الحال ، فبدأ الناس بالحديث علينا وقال البعض أن الفتاة لديها مشكلة والبعض قال أن زوجها لديه مشكلة ، وفي ذلك الزمن كنت أنا ﻻ أعرف شيئاً عن هذه الأمور أبداً .

وبعدها عطفت علينا جارتنا وهي امرأة في متوسط العمر والكل يحترمها أخذتنا أنا وأختي وزوجها إلى بيت كبير من ثلاثة طوابق ، دخلنا وجلسنا وكان هناك ثلاثة رجال أو أكثر ، حكت السيدة المشكلة للرجال فقالوا لأختي وزوجها تعالوا معنا وطلبوا مني ومن السيدة اﻻنتظار حتى يرجعوا ، لم يمضِ وقت طويل حتى رجع لنا أحد الرجال فقال لنا أن الفتاة مسحورة وقد فككنا السحر والنتيجة أن زوجها أخذها والمسألة حلت تماماً .

رجعنا إلى البيت لكن بمرور الزمن بدأت أختي تحس بضيق في صدرها وعندما تذهب للطبيب يقول حاله نفسية إلى أن تدهورت حالتها وحصل ما حصل .

الجدير بالذكر أن أهل زوج أختي كانوا قد خطبوا لابنهم قبل أختي لكن زوج أختي لم يكن يريدها لذلك فسخ الخطبة .

تاريخ النشر : 2018-01-01

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر