الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

ساعدوني ! لإيقاف تفكيري السلبي

بقلم : ميمي - السعودية

أخاف أن يؤثر هذا التفكير سلباً على حياتي المستقبلية

 أنا فتاه عمري ٢٢ سنه ، تفكيري السلبي قتلني وأنا أعاني من هذا التفكير لسنوات طويلة جداً ودائماً ما تحصل لي الأشياء التي افكر بها لدرجة أني أصبحت أخاف من نفسي أحياناً ، اتمنى أن أجد من يساعدني لأتخلص من تفكيري وخيالي الواسع ، مثلاً عندما كنت في الثالثة عشر من عمري كنت أخاف من مرض الثعلبة وأصبح هذا المرض لا يذهب من رأسي وطول الوقت وأنا افكر به وأفكر كيف سيكون شكل شعري ، وها أنا الأن أعاني من هذا المرض ! مع أنه كان بين تفكيري بالمرض هذا والفترة التي اصبت بها فترةً طويلة الا أنه وقع ما كنت افكر به !

وأيضاً قرأت مرةً تعليق لأمرأة تعاني من الشمع الزائد بأذنها ، ومع أني لم أكن خائفةً ابداً الا أنه تخيلت أنه يحصل معي مثل ما حصل معها ، والآن أعاني أيضاً من نفس الشيء ! وأيضاً هناك موقف طريف حصل معي وهو أنه دعتني صديقتي أن أرافقها الى المطعم ولأنني اتبع حميه قلت لها : لا أريد أن أكل ، فأصرت علي وأكلت قليلاً وقلت بغضب : الأن ستؤلمني معدتي ، وأنا كنت أمزح معها ، وعندما عدت للمنزل فعلاً المتني معدتي وأصبح لدي عسر هضم ، واتذكر أنه حتى في اليوم التالي الم معدتي لم يزول

 واحياناً عندما اتخيل شيء و يحصل في الواقع ، و دائماً ما أتكلم مع نفسي واجادلها وأتكلم مع أشخاص في خيالي وأبدأ في نقاشات - الاشخاص من واقع الحياه موجودين يعني بالواقع- وعندما اتناقش معهم في مخيلتي واذا كان واحداً منهم مثلاً كان ضدي بخيالي اصبح ضده واكره جداً بالحياة الواقعية ، ولا أعرف لما اكرههم أو أحبهم بسبب أشياء لم يفعلوها الا في خيالي !

فأنا الآن أريد مساعدتكم حقاً كي اتحكم بتفكيري لأنني الآن افكر بالسرطان كثيراً وكيف سأفقد شعري بعد العلاج الكيميائي ، وأحاول أن أتجنب أي مقال أو خبر أو أي شيء عن هذا المرض كي لا افكر به وأحاول أن أتناساه ، ولكن لا جدوى لآنه الآن مرض أحد أقاربي وهو طفل بهذا المرض عافانا الله واياكم ، وايضاً أصيب خال صديقتي ، وايضاً من حولي أصبح يتكلم عن هذا المرض في التلفاز والاخبار وأيضاً بمواقع التواصل الاجتماعي ، واستغرب أنه قبل أن ابدأ افكر بهذا الشي ، أنني لم أكن أسمع عنه الا نادراً عن هذا المرض !

وقبل أن اكتب هذه المقالة قرأت قصة عنوانها ( لونا وصديقها الخيالي) لكي أهرب من تفكيري السلبي الا أنني فوجئت بأن الصديق الخيالي للونا هو روح لميت كان مصاب بالسرطان وفقد شعره ،  و أخاف أن يؤثر هذا التفكير سلباً على حياتي المستقبلية.

تاريخ النشر : 2018-01-03

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر