الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

معاناتى مع الاطياف

بقلم : يثرِب النجم الاسود - السعودية

كنت اشعر انه لم يمت .. كنت اسمع صوته يناديني دوما !

قد يبدو الأمر غريباً ، لكن حينما كنت طفلة فقدت جدي والد أبي ، وكان أحب إنسان الى قلبي في هذا العالم ، كنت اجلس معه بالساعات كل يوم ، كان هو السبب في حبي للقرآن والصلاة وسبب حفظي للقرآن ، كان يقرأ كل يوم ، وكان يحكي لي عن قصص الأنبياء والتفسير ، كان يسمع كل كلامي ، وكان يرشدني الى الصحيح دون ان ينهرني ، لكنه مات عندما كنت طفلة ، فبدأت أرى طيفه في كل مكان وخصوصا المكان الذى كان يجلس فيه ، والله لقد شعرت بأن حجرته تبكي لفراقه ، كان صوته بالقرأن جميلا جدا ، احببت القرأن وحفظته بسببه

عانيت طويلا ، كنت اشعر انه لم يمت وكانت اصعب لحظات حياتي حينما سمعت خبر وفاته من المسجد وكأن هذا خبر وفاتي انا ، لم يعد قلبي يشعر بالفرحة مثلما كنت اشعر بها في حياته ، وكأن قطعة من قلبي دفنت معه ، كنت اسمع صوته يناديني دوما ، وكلما حدثت معي مشكله كنت أراه بمنامي ، ورأيته بعد خطوبتي وكأنه يحتفل بي ، كان فرحان جدا ، لازالت اتذكر نصائحه لي ، بعد موته بعام ظهرت علي أعراض الكهرباء الزائده على المخ ، مازلت أتمنى لو انه لم يمت ، لكني سلمت بقضاء الله وقدره ، كدت ان أجن لاني كنت أراه وكأنه لم يمت

 هل من الممكن ان يشرح لي احد لماذا حدث هذا لى ؟ ان هذا الامر حدث لي 3 مرات مع الأشخاص الذين احبهم وبنفس الشهد والتأثر الا تتعلم قلوبنا . أرجو تفسير الامر خصوصا أنني احببت حتى النخاع كما يقولون ؟

تاريخ النشر : 2018-01-04

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : توتو
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر