الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

حقيقة شبح كراسو

بقلم : Maryam Emad El-din - مصر
للتواصل : [email protected]

الشبح الذي يمشي بلا جسد

لعلك سمعت عن هذه اللعبة (Eye-The Horror Game) أو شاهدتها على جوجل بلاي ستور.

اللعبة عبارة عن تحدي للبقاء على قيد الحياة داخل بيت مسكون بشبح له رأس مخيف بلا جسد, يقوم هذا الشبح بمطاردة اللاعب داخل المنزل.

الشبح عبارة عن رأس امرأة بلا جسد .. فقط امعائها!

وعلى اللاعب تجميع 20 كيس من المال (30 في الوضع الصعب من اللعبة و12 في الوضع السهل ) وضعت في المنزل بطريقة عشوائية, وعلى اللاعب تفادي الشبح و استخدام عيون حمراء رسمت على جدار المنزل لتمكين اللاعب من رؤية ما يراه الشبح حاليا و تكوين إستراتيجية ناجحة للهرب منه.

خيارات اللعبة

وتكون علامة قدوم الشبح هي اهتزاز أثاث المنزل , عندها على اللاعب أن يهرب.

ما هي كراسو؟

اسطورة اسيوية

تعددت الأساطير حول شبح الرأس الهائمة و لكن الوصف واحد.

كراسو هي امرأة بلا جسد , مجرد رأس , حمراء العينين مثل الدم, وجهها شاحب و لها اسنان حادة كمصاص الدماء , و فكها ممزق من عند الخدين مما يجعلها تبدو كأنها تبتسم ابتسامة مخيفة تثير الرعب في قلب من يراها. وتتدلى من أسفل رقبتها أعضائها الداخلية: أمعائها, المريء ,و المعدة, ولا يوجد اثر لقلبها.

أصل هذه الشخصية المرعبة يعود إلى أسطورة من جنوب شرق آسيا , حيث تعرف بأسماء مختلفة منها : "كراسو" في التايلاندية, و "أهب" في كمبوديا, و"كاسو" في لاو.

الأسطورة في تايلاند

في تايلاند، هناك أسطورة تعود للإمبراطورية الخميرية, تحكي أنه كان هناك أميرة خميرية جميلة تم الترتيب لزواجها من رجل سيامي نبيل عقب انهزام شعبها في الحرب. كانت مجبرة على الزواج من النبيل السيامي بالرغم من حبها الشديد لأحد الجنود, وكان شابا و أصغر في العمر من النبيل , لكن وضعه الاجتماعي اقل.

كانت اميرة اجبرت على الزواج

في نهاية المطاف تم القبض عليها مع حبيبها, واعتبرها السيامي الارستقراطي إهانة شخصية له , فأمر بإعدامها حرقاً.

قبل تنفيذ حكم الإعدام فيها بوقت قصير قامت الأميرة بالاستعانة بساحرة لتعطيها وصفة سحرية تحميها من النار, كانت التعويذة قوية, لكنها احتاجت وقت أطول لتعطي مفعولاً.

الوصفة تاخرت بالعمل

اقتيدت الأميرة لتنفيذ حكم الإعدام فيها و هي واثقة من نجاح الوصفة السحرية, لكنها فوجئت بإحتراق جسدها و أخذت تصرخ الماً. في الحقيقة الوصفة السحرية كانت تعمل , لكن مفعولها بدأ متأخرا , ولهذا لم تحمي غير رأس الأميرة وبعض من أعضائها الداخلية , أما باقي الجسد فقد احترق بالكامل. و منذ تلك اللحظة و بقايا الأميرة الغير متفحمة قد لعنت لمواصلة العيش كشبح كراسو.

هناك أساطير أخرى تقول أن هذه الروح كانت سابقا سيدة غنية , وكانت معروفة بإرتدائها وشاح اسود طويل مربوط حول الرأس والرقبة كحماية من أشعة الشمس. هذه المرأة تلبستها روح شريرة في احد الأيام و تحولت لشبح كراسو.

وتدعي الأساطير الشعبية الأخرى أن أصل الروح كان امرأة حاولت تعلم السحر الأسود و ارتكبت خطأ أثناء تجربتها تعويذةً ما , مما أدى لانفصال رأسها عن جسدها.

وترتبط الذنوب السابقة أيضا بنقل لعنة كراسو؛ فإن النساء اللاتي أحبطن أو قتلن شخصا في حياة سابقة سيصبحن كراسو كعقاب.

بعض الأساطير الأخرى تقول أنه يمكن تحول الشخص لكراسو إذا قام بأكل أو شرب طعام ملوث بلعابها. وبحسب الموروث الشعبي فأن التحول إلى كراسو يقتصر إلى حد كبير على أقارب النساء ممارسات السحر "ماي موت" أو "ياي موت" ، وخاصة بناتهم أو الحفيدات. وكثيرا ما يشتبه في أن النساء اللواتي يتصرفن بغرابة في مجتمع ما فأنهن قد يتحولن إلى كراسو.

وصف كراسو في الفلكلور التايلاندي

امرأة ممسوخة تعشق شرب الدماء

الكراسو هي روح تعرضت إلى لعنة تجعلها شديدة الجوع ودائمة النشاط في الليل, حيث تخرج ليلاً للبحث عن فرائس لتلبية شراهتها. و تسعي لشرب الدم و التهام اللحم النيء. وقد تهاجم الماشية أو الدجاج في الظلام، تشرب دمائهم وتتناول أعضائهم الداخلية.

والملابس التي يتركها أهل القرية في الخارج قد يجدونها متسخة بالدماء في الصباح , و يقال ان السبب هو ان كراسو تمسح بها فمها بعد أن تأكل وليمتها في الليل. ولذلك، فإن القرويين لا يتركون الملابس معلقة لتجف في الخارج خلال ساعات الليل أبداً.

فريستها المفضلة هي النساء الحوامل

و يقال ان فريسة كراسو المفضلة هن النساء الحوامل, فهي تذهب الى منازلهن قبل او بعد الولادة مباشرة. و تصيح صيحات عالية تبث الرعب في النفس, وتستخدم لسانها الطويل الأشبه بالخرطوم للوصول الى الجنين او المشيمة داخل الرحم و تستخدم اسنانها الحادة لالتهام الطفل بعد انتزاعه من رحم أمه . ويعتقد أن هذه الروح هي السبب في العديد من الأمراض التي تؤثر على النساء بشكل رئيسي في المناطق الريفية أثناء الحمل. لذلك ومن أجل حماية النساء الحوامل من أن يصبحن ضحايا قبل الولادة، يضع أقاربهن فروع شائكة حول المنزل. هذا السياج الشائك يثبط كراسو عن المجيء لمص الدم والتسبب بمعاناة أخرى للمرأة الحامل داخل المنزل. وبعد الولادة يجب على أقارب المرأة أخذ المشيمة ودفنها بعيداً لإخفائها عن كراسو. وهناك اعتقاد بأنه إذا دفنت المشيمة عميقاً بما فيه الكفاية فالروح لن تتمكن من العثور عليها او إيذاء الطفل.

و يقال ان كراسو تخفي باقي جسدها في الليل في مكان بعيد و هادئ و تعود إليه قبل الفجر لتجتمع الرأس مع الجسد مرة أخرى, وتعيش بين الناس كشخص عادي في النهار.

و لتدمير روح كراسو يجب ان تدمر جسدها حتى لا تجد الرأس عندما تعود إليه في النهار فتظل تتعذب حتى الموت. وستموت الكراسو أيضاً إذا قام أحدهم بقطع أمعائها أو حرق جسدها.

الثقافة الشعبية الحديثة وكراسو

تم تناول كراسو في العديد من الافلام الاسيوية

ابتداء من عام 1973 ظهرت كراسو في العدد من الأفلام التايلاندية , وفي سينما جنوب شرق آسيا عموما , كما ظهرت في العديد من القصص الهزلية , و تعتبر شائعة جدا في الكتب المصورة التايلاندية. وهناك حتى أزياء و دمى وميداليات للمفاتيح ومصابيح على شكل كراسو.

كما ظهرت في الرسوم المتحركة و بعض الإعلانات التليفزيونية

و اخيراً في بعض العاب الفيديو مثل : (Indivisible) و (Eye-The Horror Game)

فما رأيك عزيزي القاريْ في هذه الأسطورة ؟. وهل يعقل أن تكون حقيقة أم أنها مجرد أوهام في عقول أهل القرى و قصص لإخافة الصغار.

مصادر :

- Krasue - Wikipedia

- Eyes the horror game Wiki

- Krasue – folklore female spirits

تاريخ النشر : 2018-01-11

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر